إحداث تغييرات فكرية جذرية

عقل رأسك
إن جحيم الآخر ليس أسوأ من الجحيم الذي نلقي أنفسنا فيه في هذا العالم عبر برمجة شخصياتنا بطريقة خاطئة فنحن من نغزل مصائرنا سواء كانت جيدة أم سيئة.
من كتاب THE PRINCIPLES OF PSYCHOLOY تأليف ويليام جيمس
منذ فترة تحديت نفسي لدراسة عملية إحداث تغييرات فكرية جذرية، مستخدما في ذلك توجهات وسلوكيات ظلت تلازمني طوال حياتي.

 

وعلى مدار سنوات عديدة ظللت أدقق فيما كنت أفعل لإبطال مفعول الأنماط السلوكية القديمة داخلي. وهذا النشاط قادني للتشكيك في معتقدات رئيسية عن مدى شرعية السلطة البيئية والجينية في تحديد ماهيتي وما أستطيع تغييره. ونتيجة لنجاحي في تعديل أفكاري وبالتالي سلوكياتي، طورت نموذجا جديدا لتخلص من عادات التفكير القديمة غير المرغوب فيها. للوهلة الأولى قد يبدو معظم ما أعرض له هنا متطرفا وغير متجانس مع معتقدات علم وعلم الاجتماع الأكاديمية المتعارف عليها. وليكن. سأعرض لك فيما يلي ما أومن به. وهذه هي الطريقة التي أراه به!
في مسرحية عبقرية من فصل واحد للفيلسوف والروائي جان بول سارتر تحمل اسم noExist، تصرح الشخصية المحورية مؤكدة: الرجل هو ما يعقد العزم على أن يكون.

 

إن فكرة الإرادة القوية هذه كانت فكرة رئيسية في كثير من كتاباتي المبكرة، وما زلت أتشبث بالمعتقد القائل إن بداخلنا قوة غير مرئية تعرف باسم الإرادة. ولكنني أعلم كذلك أن بحياتنا العديد من الجوانب التي تبدو أنها تخرج على نطاق إرادتنا على سبيل المثال، لاي يكفي في العادة التخلص من العادات التي ظلت تلازمنا طوال حياتنا. فرصد وتغيير بعض الأفكار وخاصة تلك التي لازمتنا لما يبدو أنه دهر كامل يتطلب عملية إدراكية جديدة تماما.


وعلى نقيض ملاحظة سارتر يدلي رالف والدو إيمرسون بهذه الملحوظة: الإنسان هو نبع يتدفق من مصدر خفي. فكينونتنا تهبط داخلنا من حيث لا ندري. وفي خلال العقد الأول من القرن السابع عشر أدلى بيندكت دي سبينوزا بملاحظة مشابهة عن العقل البشري، قرأتها أيام دراستي بالجامعة ولم أنسه قط: العقل البشري هو جزء من الذكاء الكوني اللامحدود. ومازالت أطبق هذه المقولة على نفسي في أي وقت أتساءل فيه كيف أو لماذا أوقعت بنفسي في واحدة من المحن العديدة التي جلبتها إلى حياتي.


إن العقل الذي يشير إليه سيسنوزا ليس له شكل أو مادة يتألف منها، وهو يعمل دوما حتى أثناء نومك والأهم من ذلك أنه متصل بمصدر الذكاء الكوني. وعند النظر إليه بهذه الطريقة، ستدرك أنه هبة الله لك الت تحملها معك دائما وعلى استعداد دائما لمساعدتك على تحقيق ما أشار إليه سيبنوزا في ملاحظة أخرى له: الخير الأسمى للعقل هو الاستقاء من المعرفة الإلهية. إن عقلك مسئول عمن تصبح إلى حد كبير، لكن هناك كينونة مدفونة بداخلك كذلك في المكان الذي تتكون فيه أفكارك، ويشير إليها إيمرسون بأنها لغز: يهبط بداخلينا من حيث لا ندري.


وهاتان الفكرتان حول الطبيعة البشرية تمتزجان بداخلك لتشكيل ما أطلق عليه العقلين: الأول هو ذلك الذي يشار إليه عادة باسم عقلك الواعي وأسميه أنا الوعي الابداعي، والاخر هو عقلك الاعتيادي وأسميه أنا الوعي الابداعي والآخر هو عقلك الاعتيادي أطلق عليه العقل الباطن. ومع ذلك سواء تولدت أنماط الفكرية من الوعي الإبداعي أو العقل الاعتيادي، فأنا أومن بأن أية أنماط لا تعزز تطورك وسعادتك هي مجرد أعذار. وكما سترى فإن ذلك يعني أنك تملك قدرا كبيرا من السيطرة. أكثر مما حملت على الاعتقاد من خلاله إعادة ترتيب وتغيير المعتقدات أو الأفكار غير الفعالة والضارة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد