المراجعات المنتظمة لتقديم الفريق

 مراجعة التقدم الذي تم إجراؤه 

إن رؤساء الوزراء, ومدربي فرق كرة القدم, بل وحتى فرق البوب الغنائية يحتاجون من وقت لآخر إلى التوقف والنظر إلى الوراء وطرح السؤال الأكثر أهمية: "كيف نُلبي؟" إذا كنت تعتقد أن فريقك يلبي بلاء حسناً. فمراجعة تقدم الفريق حينئذٍ سوف تكون بمثابة الكشف الدوري الذي يجريه المرء على صحته, أما إذا كنت لا تعتقد ذلك, فإن مراجعة تقدم الفريق حينئذ قد تكون واحدة من الطرق الأساسية للبدء بتغيير الموقف إلى الأفضل. وكلما طالت مدة عمل الفريق معاً, أصبحت مسألة استكشاف النقطة الأساسية التي تتعلق بموضوع "كيف نلبي" أمراً محسوساً بشكل أكبر. قد تكشف المراجعات عدداً متبايناً من القضايا

 

تنوع بين "كيف نشعر جميعاً الآن؟" و"ما الذي يعيقنا عن تحقيق أهدافنا؟", أو تتنوع بين "كيف يمكننا إيجاد المزيد من الأعمال؟" و"كيف تجري العمليات التي يقوم بها فريقنا؟" (انظر الشكل التالي). كما أن استخدام بيان يسجل مجريات عمل الفريق قد يكون طريقة فعالة لقياس مدى تقدم الفريق. هناك نظام "بيلبين" المعروف, على سبيل المثال, الذي يقوم باستكشاف الأدوار التي يفضل الأشخاص القيام بها في الفريق, وتتيح لكل فرد اكتشاف مقتضيات وتفاصيل أداء الفريق. 

المراجعات المنتظمة لتقديم الفريق

تحدد العقبات التي تحول دون تحقيق العمل الاجتماعي.

تقوم ببناء العلاقات, وتعمل على حل المشاكل الموجودة بين الأفراد.

تعطي الفريق قوة دافعة جديدة.

تقدم توجيها جديداً.

تبقي الفريق منتعشاً.

تلهم أعضاء الفريق وتؤثر فيهم.

تحسن مستوى الالتزام بأداء العمل.

تساعد في فهم ما يحدث على الساحة.

تجدد التلهف إلى النمو التغيير.

تعيد تركيز الانتباه على الصورة كاملة.

 

وهناك طريقة مختلفة تستخدم لتكوين صورة عامة عن الأداء الفعلي للفريق, وذلك عن طريق تجميع ملاحظات أعضاء الفريق عن مدى كفاءة عمل المجموعة. على سبيل المثال، لكي نحدد نجاح فريق ما, فإن مؤسسة "ماينارد ليف" حددت بياناً مثالياً بمجريات عمل الفريق يعتمد على عشر عمليات أساسية للفريق. وهناك العديد من المؤسسات الكبيرة التي استخدمت هذا البيان من أجل الحصول عن تقييم صادق لأداء الفريق. يقوم كل عضو من أعضاء الفريق بالإجابة على استطلاع مباشر للرأي، ثم تعطينا المدخلات المجمعة بياناً مرئياً بمستوى أداء الفريق الحالي.

فالقيام بوضع بيان بمجريات عمل الفريق ككل، وعمل بيان منفصل لكل عضو من أعضاء الفريق, يبين نواحي قوة الفريق, والنواحي التي قد تتطلب تركيز جهود التطوير عليها، كما أن تشجيع الفريق وحثه على المشاركة في مثل هذا النوع من القياس والتفكير، قد يساعد في تشكيل

صورتك كقائد فريق يتميز بالتفكير العميق ومواجهة التحديات. لمعرفة المزيد عن بيان مجريات العمل المثالي، تفضل بتصفح الموقع الإلكتروني:

www.maynardleigh.co.uk/our-services/on-line-services

 

طرق إدارة فريقك

تأكد من أن لديك الأشخاص المناسبين في الفريق.

اجعل فكرة استبدال عضو من أعضاء الفريق, هي ملاذك الأخير, وليس أول ما تفكر فيه.

ساعد الفرق على الانتقال بنشاط عبر المراحل الست لتطور الفرق.

أظهر نفسك كمدرب للفريق, وليس كمدير مسيطر.

ساعد الفريق على اختيار الأهداف الصعبة المثيرة للتحدي.

خصص وقتاً أثناء اجتماعات الفريق لاستكشاف القيم الشخصية.

استخدم مساعداً خارجياً, إذا كان ذلك ضرورياً, لتشجيع نمو الفريق وتغييره.

قم بترتيب مهام العمل بحيث تولد اعتماد أعضاء الفريق على بعضهم البعض.

حتى تحث على الانفتاح والصراحة بين أعضاء الفريق. كن مستعداً لإظهار مشاعرك أولاً.

اسمح بتناقل القيادة من شخص إلى آخر في الفريق.

ابحث عن طرق بها ثقتك في الفريق.

شجع إثارة الاهتمام والتناقش بشأن كيفية تأدية المجموعة لوظائفها.

قم بتقسيم العمل, حتى يمكن لمجموعات صغيرة من أعضاء الفريق العمل معاً على قضية ما.

تمتع بالمهارة في تقديم ملخصات عمل منتظمة ومثيرة للاهتمام.

راجع تقدم الفريق بشكل منتظم.

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد