كيف تتعامل مع السلوك السلبي؟

 حدد السلوك الذي لا ترغبه

عليك وصف السلوك السيئ مستعيناً بالأمثلة الفعلية, فليس كافياً فقط أن تعرف بأن شخصاً ما دائم التأخير, بل عليك أن تدعم ذلك من خلال معرفتك للتواريخ والأوقات والأماكن التي تأخر فيها. إن سرد الحقائق الراسخة عن مشكلة معينة يساعدك على اتخاذ قرار مناسب تجاه الشخص. على سبيل المثال؛ هل السبب وراء مشكلته داخلي أم خارجي؟ 

عوامل داخلية –هذه العوامل هي عوامل داخلية تتعلق بالشخص

كأن يكون حافزه الداخلي ضعيفاً, أو أنه يكره الاجتماعات بطبيعته, أو يصعب عليه الالتزام بالوقت, أو أنه ليس من ذوى الخلق الحسن, أو أنه ممل, أو أنه يفتقر إلى ابتكار الأفكار, أو أنه قليل الصبر أو أنه ممل, أو أنه يفتقر إلى ابتكار الأفكار, أو أنه قليل الصبر وضعيف التركيز.

 

عوامل خارجية –هذه العوامل التي تقع على الشخص من الخارج, كالاجتماعات التي تمتد لفترات طويلة, الإرهاق من فرط العمل, قلة الاستعانة برأيه, عبء العمل الزائد, النوبات الصحية, طول المسافة للعمل, المشاكل الأسرية, محاصرته بالضغوط, معاناته من الشعور بالإجحاف أو التفرقة العنصرية. ومن خلال فصل وتحديد هاتين العاملين, تكون قد قطعت مشواراً طويلاً في معرفة أفضل الطرق التي تساعدك على تغير سلوك هذا الموظف.

 

تعديل السلوك 

لست بحاجة لأن تكون طبيباً أو جراح مخ حتى تغير سلوك شخص مثير للمشاكل, هناك حقيبة أدوات كاملة للتعامل مع السلوك السيئ تحتوي على الاستشارة ومراجعة الأداء, التدريب, والمواجهة, وتغير الوضع الوظيفي, والنقل من العمل, والعقاب والطرد. وإحدى أكثر الأدوات الإدارية كفاءة هي تعديك السلوك, التي لا يضاهيها غسيل المخ ولا أي ممارسات أخرى غامضة, فتعديل السلوك يؤثر على سلوك الأفراد من خلال استعانة بأفكار من البحث النفسي والخبرة العملية, ومن خلال الاستعانة بتعديل السلوك, ستتجاهل أي أسباب محتملة وتركز فقط على الإجراء المباشر الذي يؤثر على السلوك, ويهدف تعديل السلوك إلى:

التأثير على المحفزات التي تجعل الشخص ينتهج هذا السلوك العكسي, أو.

مكافأة نتائج السلوك الإيجابي.

 

لو استطعت أن تكتشف المسببات التي تؤثر السلوك السيئ للشخص فيمكنك أن تحاول تغييرها أو الخلاص منها, على سبيل المثال, قد لا يكون تحذيرك المستمر لشخص ما بالالتزام بتقديم تقرير في موعده المحدد إلا إثارة منك لمقاومته بالالتزام بهذا الموعد, وأسلوب المكافأة هو الوسيلة الثانية لتغيير السلوك, فعلى سبيل المثال قد يداوم أحد أعضاء الفريق على المقاطعة أثناء الحديث في الاجتماعات ظناً منه أن ذلك يجذب انتباه الآخرين له, أو أنه يتعلم من خلال الخبرة أن أسلوبه الفظ قد يجنبه تولي بعض المهام أو المسئوليات. عليك تغيير المكافأة التي يجنيها لهؤلاء الأشخاص من وراء السلوك السيئ وابدأ في التأثير على أفعالهم, وتتخذ المكافآت أشكالاً مختلفة فلا تعتقد أنها مقصورة على النقود فقط,

فعلى سبيل المثال قد تكون الإشادة بالشخص أهم من النقود, أما توقيع الجزاء فهو شكل سلبي من أشكال المكافأة ولكنه قد يؤثر أيضاً على تغيير سلوك الفرد, إلا أنه مع ذلك قد يؤدي إلى عواقب غير متوقعة وعادةً ما يتضح لنا أنه إحدى طرق الإدارة الفقيرة, فاعتمادك على أسلوب توقيع الجزاء لتغيير سلوك الشخص يعكس إفلاسك السريع في وجود بدائل.

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد