مصداقية برنامج ماجستير الإدارة العامة في الأكاديمية العربية البريطانية

لن أكذب عليكم ، فقد درست هذا البرنامج الدراسي فقط لمجرد الحصول على شهادة و كنت على أتم الاستعداد لشرائها بدون دراسة بأي مبلغ من المال لكي اتمكن من الحصول على فرصة عمل مناسبة ، و اعتماداً على خلفيتي في الإدارة العامة سواء من الدورات التدريبية التي حصلت عليها فيها أو من خلال قراءاتي الخاصة أو عملي كمتطوع لبضع أشهر في هذا المجال .


تقدمت بطلب التسجيل في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي لدراسة ماجستير الإدارة العامة و جاءني رداً بطلب ارفاق الوثائق الخاصة بي لتقييمها و تقرير منحي القبول او الرفض ، و بالطبع وافقت و ارسلتها و انتظرت حصولي على القبول أولاً ، و بعدها طلبت الحصول

على الشهادة في أقصر وقت ممكن و بدون دراسة و أعلمتهم أني على أتم الاستعداد على خوض الاختبارات النهائية بدون الدراسة ، و أنا كنت أثق في نفسي ومعلوماتي و قدراتي جيداً لخوض أي اختبار متخصص في هذا المجال ، و لكني حظيت بالرفض أولاً بلهجة مهذبة ولكنها حاسمة ، مما جعلني في موقف محرج ، خشيت أن أفقد فرصتي مع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي في الدراسة و لكني أدركت خطأي و أصلحته و تقدمت باعتذار مع توضيح لسبب تعجلي بالأمر ، و قد تم قبولي بالفعل و بدأت دراستي ، و كنت على أعلى درجة من الفضول حول تلك المقررات التي يتطلب مني دراستها فعلياً للتمكن من خوض الاختبارات ، فماذا يوجد بها اكثر مما أعلمه ، و ماذا تحتوي بخلاف ما تعلمته أنا من خلال كل تجاربي السابقة وخبراتي المكتسبة ؟ كان هذا أكبر فضول جعلني أهتم باستكمال البرنامج الدراسي بدقة و تمعن شديد ، كي أصل إلى جوهر الدقة المتناهية للأكاديمية في الضبط و الربط و أداء البرنامج الدراسي بكل تفاصيله!  و بالفعل وجدت العديد مما علمت مسبقاً داخل المقررات و كنت أعرفه من قبل ، و كان يدور البرنامج الدراسي حول عدة محاور مثل أن الإدارة العامة تختص بالتعامل الجيد مع الموارد البشرية و المادية في الأجهزة الحكومية بشكل خاص ، و ذلك من خلال قيامها بتنفيذ سياسات الدول في تقديمها للخدمات العامة و تنسيق جهود العاملين داخل المنظمات لتحقيق أهداف محددة ، ولكني تعلمت الكثير من الأساليب الجديدة و الخبرات الحاذقة التي تمكن العاملين من تحقيق الخدمة الأفضل جودة و بأعلى مستوى من الكفاءة و بأقل استهلاك للموارد المالية!! معادلة صعبة التحقق بالفعل بل و ربما مستحيلة!! أليس كذلك؟ كانت هي هدية البرنامج الدراسي لكل الدراسين له ، و يضم برنامج الماجستير التخصصي في الإدارة العامة مجموعة من مقررات معدة من قبل خبراء بريطانيين متخصصين و مصاغة بطريقة فريدة منقطعة النظير ، و أخص بالتنويه مقرر أصول الإدارة العامة الذي تناول أهم النظريات التي تستند إليها الأسواق العالمية مع توضيح كامل و وافي و مختصر لأساليب تطبيقها و تناول أيضاً مزايا التجارة الدولية و القانون التجاري الدولي المنظم للعلاقات بين الدول و السياسات الحكومية و تأثيراتها على تحريك موازين القوى التجارية و عمليات البيع و الشراء و علاقتها بالمستهلك و حماية حقوقه، كما يتضمن البرنامج على بعض أهم التطبيقات المستخدمة في الإدارة العامة و كيفية توظيفها في العمل الإداري ضمن مقرر أصول و تطبيقات الإدارة العامة بشكل مفصل ، و بعدها بدأت بدراسة مقرر المهارات المتقدمة للمدير العام و الذي يتناول بشكل فائق التميز أهمية المدير و الداعي لوجوده في كل مؤسسة و طرائق اكتسابه مهارات الإدارة الناجحة لنفسه أولا ثم الإدارة الجيدة للناس و كيف يحصل على معلوماته و كيف يوظفها لاتخاذ القرار الصائب و كيف يتعامل مع الموارد المالية المتاحة له و أصبحت أتفهم بشكل أفضل الآن و بعد دراسة هذا المقرر طبيعة المكاسب و الخسائر و غيرها من المعلومات الهامة لكل مدير بشكلً أفضل عن ذي قبل و أدركت نواقصي التي لم أكن أعيها من قبل و كنت أظن أنني المتمكن من هذا العلم و اتضح لي أني في قمة الجهل بعد أن أنهيت هذا البرنامج الدراسي المتميز و الذي مكنني من امتلاك المعارف الأساسية التي افتقدتها دون علمي في مجال الإدارة العامة و يمنحني فرصة لمعرفة ما لدي و ما ينقصني بشكل واقعي و صادق و حقيقي و هنا تتضح مصداقية برنامج ماجستير الإدارة العامة الذييقدم بتكلفة مناسبة للطلاب العرب تتيح لهم أن يكونوا نماذج يحتذى بها في العمل الإداري في جميع القطاعات التي يمكنهم العمل بها سواء كان القطاع العام أو الخاص من خلال تمكين الطالب من العمل في مجال الإدارة العامة في جميع المؤسسات و تزويد الطالب بالمعارف المتخصصة في مجال التخطيط و التعامل مع الموارد البشرية، و زيادة فرص الترقي للعاملين الفعليين بهذا المجال من خلال منحهم فرصة لتحقيق التنمية المعرفية وتفهم أساليب عمل منظمات الأعمال و أنواع الصناعات و دور الخصخصة في المؤسسات المختلفة.اكتساب دقة و حُسن التقدير لأهمية الوقت و التعرف على أهم المهارات اللازمة لإدارته بكفاءة و فاعلية. و تفهم مزايا التجارة الدولية و العقبات التي تحول دون تقدمها و أساليب تحاشيها. كما تمكن الطالب من دراسة عامة وشاملة للقوانين التجارية تطبيقات استخدامها و أهم السياسات المالية و تأثيرها على الشركات و دورها في تحريك الاقتصاد ، مما يتيح لكل دارسالتفهم العميق لمهمات المدير العام و دوره في تحقيق التواصل الفعال بين فريق العمل بكل فروعه و العمل على إدارة المعلومات بالشكل المطلوب و تفهم أساليب الإدارة المالية السليمة بشكل عام غير متخصص و تمييز و تفهم توازنات الربح و الخسارة.وقدأيقنت هنا ضرورة ارتباط الإدارة العامة بالأجهزة التنفيذية في الدولة التي تعمل على تنفيذ الأعمال باستخدام الجهود البشرية والوسائل المادية استخداماً يعتمد أساساً على التخطيط والتنظيم والتوجيه وفق منظومة موحدة تستخدم الرقابة والتغذية الراجعة في تصحيح مساراتها.


حتمية وجود الإدارة في كل المجتمعات البشرية هي السبب الرئيسي للحاجة لتواجد نظم إدارة عامة مهيمنة على النظام العام ككل، و بشكل خاص أيضاً على النظم المتفرعة منه.ولا شك بأن استخدام الموارد المتاحة دون إسراف أو تقصير يعتمد أساساً على جودة الإدارة بشكل عام، وخلال الحديث عن تنمية الإدارة العامة نجد أن البلدان النامية تواجه كثيراً من المشكلات في إعداد برامج دراسية متميزة في هذا المجال تحديداً ، و الذي قامت الأكاديمية العربية البريطانية بوضع حل جوهري له حتى يمكن أن تحقق أهداف التنمية المرغوبة و منح المهتمين بهذا المجال و العاملين به فرصة لدراسة أحدث العلوم العصرية المرتبطة بالإدارة العامة من قريب و من بعيد في نفس الوقت بمصداقية عالية و جودة لا يعلوها غبار.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد