المراجعات المنتظمة لتقديم الفريق

 مراجعة التقدم الذي تم إجراؤه 

إن رؤساء الوزراء, ومدربي فرق كرة القدم, بل وحتى فرق البوب الغنائية يحتاجون من وقت لآخر إلى التوقف والنظر إلى الوراء وطرح السؤال الأكثر أهمية: "كيف نُلبي؟" إذا كنت تعتقد أن فريقك يلبي بلاء حسناً. فمراجعة تقدم الفريق حينئذٍ سوف تكون بمثابة الكشف الدوري الذي يجريه المرء على صحته, أما إذا كنت لا تعتقد ذلك, فإن مراجعة تقدم الفريق حينئذ قد تكون واحدة من الطرق الأساسية للبدء بتغيير الموقف إلى الأفضل. وكلما طالت مدة عمل الفريق معاً, أصبحت مسألة استكشاف النقطة الأساسية التي تتعلق بموضوع "كيف نلبي" أمراً محسوساً بشكل أكبر. قد تكشف المراجعات عدداً متبايناً من القضايا

اِقرأ المزيد...

التوقع واستباق الأحداث

 إدارة التوقعات

إن الافتراض السلبي أنك تعرف بالسليقة ما يريده منك رئيسك في العمل قد يتسبب في حدوث مشاكل. استكشف بعناية توقعات الآخرين منك, وإذا لزم الأمر, اطلب منهم أن يقولوا بصراحة ما يريدونه منك. بعض رؤساء العمل يمكنهم أن يبينوا تفصيلاً ما يتوقعونه منك, بينما لا يفعل البعض الآخر ذلك. إذا تطلب الأمر, اسع إلى ترتيب لقاء مع رئيسك في العمل حيث تتدبران معاً تلك المسألة الخاصة بالتوقعات بل يمكنك أيضاً أن تمهد للأمر بطرح بعض الأسئلة المباشرة, مثل:

"ما النتائج التي تأملها مني خلال هذه الأربعة أشهر القادمة؟".

اِقرأ المزيد...

كيف تتعامل مع رئيسك في العمل؟

 استثمر في العلاقة بينك وبين رئيسك في العمل

من ناحية أخرى قد يتجاهل المدراء المتميزون –أحياناً –الأهمية البالغة لضرورة تطوير علاقتهم برؤسائهم في العمل. إذا كان رئيسك السابق في العمل شخصاً جيداً ومتفهماً, فربما تشعر بصدمة بالغة إذا وجدت أن رئيسك الجديد ليس كذلك. في المعتاد لا تتضح الأهمية البالغة لضرورة تطوير العلاقة والارتقاء بها, إلا عند حدوث سوء تفاهم أو حدوث ارتباك وخلط في الأمور, على سبيل المثال, قد يتسبب سوء التواصل في حدوث خطأ في وضع الخطط, وإذا كانت العلاقة بينك وبين رئيسك في العمل ضعيفة, فقد يستتبع ذلك حدوث تبادل للاتهامات بينك وبين رئيسك في العمل. إذا لم تستطع أن تتجاوب مع رئيسك في العمل, فقد يمكن تفسير الأمر ببساطة على 

أنه تضارب وتناقض بين الشخصيتين. إلا أن هذا قد يعني أنك تتجنب مواجهة العوامل التي تتعلق بك وتحول بينك وبين تطوير العلاقة مع رئيسك

اِقرأ المزيد...

دور التواصل في الإدارة العامة

 نموذج الحوار

كلا، سيدى؛ لقد تحدثنا بما يكفي، لكنه لم يكن حوارًا؛ إذا إننا لم نناقش شيئًا بعد.

د. صمويل جونسون، واضع معاجم إنجليزي

يفرق د. جونسون بين مجرد الحديث- المقتصر على تبادل أصوات البشر، كما لو كنا نؤكد لأنفسنا وللآخرين كوننا- وبين الحوار الحقيقي، الذي دائمًا ما يتناول أمرًا ما بالنقاش.

ويتميز هذا الحوار بما يلي:

اِقرأ المزيد...

رئيس العمل الخارج عن السيطرة

 أمسك بزمام المبادرة 

من وجه نظر رئيسك في العمل, قد تكون معرفته أنك دائماً ما تنظر ولا تتخذ أي إجراء قبل تلقي الأوامر, أمراً مطمئناً, فهذا يبني الثقة بينكما ويعزز الاعتماد المتبادل. أما إذا كنت تحتاج إلى الإذن قبل أن تقوم بأي شيء خارج عن العادة, فهذا يوحي بأن علاقتكما تحتاج إلى المزيد من الانتباه الجاد. وإذا كان هناك شيء يتم بصورة خاطئة, فقدم حلولك على الفور –لا تنتظر حتى تأتيك الأوامر من المسئولين الأعلى مقاماً. ولا يمكن إنكار

أن ذلك يتضمن بعض المخاطرة؛ حيث إن هناك بعض رؤساء العمل الذين يكرهون سماع الأخبار السيئة, ويرغبون فقط في سماع أن الأمور تسير على خير ما يرام

اِقرأ المزيد...