مفاهيم خاطئة عن الاستهلاك

الاستهلاك يعني التقدم؟
في كتابة Afflenza: The all- consuming Epidemic كتب المؤلف “جون دي جراف” عن تجارب عالم الإنسانيات “ألين جونسون” عندما عاد إلى لوس أنجلوس بعد دراسة قبيلة ما شيجونجا- قبيلة تحيا على الصيد- في غابة أمازون المطيرة في بيرو. وبعد عودته يتذكر “جونسون” أنه كان يسير في سوبر ماركت زاخر بعجائن الكعك مما جعله يتساءل:” هل هذا حقًّا هو التقدم؟”.
الحل

اِقرأ المزيد...

أشتري ما تحتاجه فقط

أنا أساوي ما أستهلك

في كتابة Liquid Life وصف عالم النفس “زجمونت بومان” روح العصر بشكل جيد حينما كتب عن حاجتنا للاستهلاك ليس خبرًا جديدًا”. ولكنه يحذر بأن المشكلة- والتي تعد على الأرجح أحد أكبر التغييرات التي شهدناها في المائة سنة الأخيرة- هي مجتمع” يرى أفراده في لأساس- أو حتى حصريًّا – كمستهلكين” و “يقيّم أفراده في الغالب وفقًا لقدراتهم الاستهلاكية”.
يرى “بومان” أن ما يحدد هوياتنا الآن هو اختياراتنا الشرائية. وأود أن أضيف أن لغة المبالغات التي نستخدمها عند التحدث عن الاختيارات الشرائية المحتملة تحدد كيف تغيرت أولوياتنا.

 

اِقرأ المزيد...

كن متفائلاً للمستقبل

ماذا يمكنك أن تفعل؟
سر فاعلية هذا الأسلوب هو الطريقة التي ننظر بها إلى المستقبل وكيف نتعلم تبني موقف متفائل إزاءه. والتفاؤل – وفقًا لعالم النفس العظيم المعاصر “مارتن سليجمان”- يمكن تعلمه (قد تود قراءة كتاب: Learned Optimism: How toChange Your Mind and Your lifeلمعرفة المزيد عن هذا).
وهو يقدم لنا تقنية مكونة من خمس خطوات لمساعدتنا على التخلي بمزيد من التفاؤل إزاء المواقف التي سببت لنا القلق، أو عندما نكون بصدد مجابهة مواقف تُحدث نفس المفعول.

 

اِقرأ المزيد...

رشّد من استهلاكك

الاستهلاك: لماذا أحتاج إلى كل هذه الأشياء؟
كلما تناولت مزيدًا من الطعام، شعرت بمزيد من الخواء.
إن المجتمعات الحديثة ليست “مريضة”، كما يصفها بعض نذيري الشؤم. ولكن من الواضح أن أحد الأسباب الرئيسية للقلق الذي لا أساس له هو أننا نختار ملء الفجوات الوجودية في حياتنا بأشياء تضيف قيمة أو معني لا يذكر أن لها و سوف نناقش واحدة من هذه الأشياء التي نملأ بها الخواء في حياتنا- الحاجة للاستهلاك. قليل منا هم من سينكرون أننا نفرط في الاستهلاك. فحياتنا مليئة بالأشياء- بعضها ضروري، وبعضها ليس ضروريًّا للغاية.

 

اِقرأ المزيد...

إحداث تغييرات فكرية جذرية

عقل رأسك
إن جحيم الآخر ليس أسوأ من الجحيم الذي نلقي أنفسنا فيه في هذا العالم عبر برمجة شخصياتنا بطريقة خاطئة فنحن من نغزل مصائرنا سواء كانت جيدة أم سيئة.
من كتاب THE PRINCIPLES OF PSYCHOLOY تأليف ويليام جيمس
منذ فترة تحديت نفسي لدراسة عملية إحداث تغييرات فكرية جذرية، مستخدما في ذلك توجهات وسلوكيات ظلت تلازمني طوال حياتي.

 

اِقرأ المزيد...